الموقف الإنساني لبطل القضية الفلسطينية ” ظفر الله خان”

آخر تحديث : الأحد 28 ديسمبر 2014 - 1:19 مساءً
2014 12 28
2014 12 28
الموقف الإنساني لبطل القضية الفلسطينية ” ظفر الله خان”
10868213_422641637890988_3524673987609481751_n

وقف ظفر الله خان على منصة الجمعية العامة للأمم المتحدة يلقي خطابا يفيض بالمرارة .. ولكنه أيضا ينظر فيه إلى بعيد .

ويتنبأ بما سوف يترتب على هذا القرار من نتائج وعواقب لن تنجو منها تلك الدول التي تحمست واندفعت لتقيم الدولة اليهودية فوق أنقاض الوطن الفلسطيني .

قال ظفر الله خان في خطابه المدوي في ذلك اليوم الحزين: ” تقولون إننا لم نفعل أكثر من أن نأخذ جزءا من فلسطين ليقيم فيه اليهود لأن هذا أمر تقتضيه (الإنسانية) تجاه هؤلاء ( المضطهدين) .

لو كان ما تقولونه صدقا لقبلتم مقترحاتنا بأن تفتح كل دولة أبوابها لتأوي عددا من اليهود الذين لا وطن لهم ولا مأوى .. ولكنكم جميعا رفضتم.

استراليا .. قارة بأكملها .. تقول لا, فأنا بلد ” صغير المساحة” ومزدحمة بالسكان!

وكندا تقول لا, فأنا أيضا بلد صغير وأرضي مكتظة بالسكان

والولايات المتحدة, بمثلها الإنسانية العظيمة, وبمساحاتها الشاسعة ومواردها الهائلة, تقول: لا, ليس هذا هو الحل .

ولكنكم جميعا تقولون: دعوا اليهود يذهبون إلى فلسطين .. فهناك الأراضي الفسيحة, وهناك الاقتصاد المزدهر .., فليذهبوا إليها, بعيدا عنا, ولن تكون هناك متاعب ولا مشاكل .. !!”.

وينقلب صوته الساحر الذي وهو يتحدث عن المواقف ” الإنسانية” التي تدعيها هذه الدول إلى صوت من التحذير والنذير وهو يوجه قوله إلى أمريكا وأشياعها قائلا: ” أنصحكم أن تتذكروا الآن أنكم سوف تحتاجون غدا إلى أصدقاء، أنصحكم أن تعرفوا أنكم في حاجة إلى أصدقاء في الشرق الأوسط ، فلماذا تجعلون من شعوب تلك البلاد أعداء لكم. لا تحطموا بأيديكم مصالحكم في تلك البلاد”

(مجلة العربي, العدد 295- يونيو 1983م)

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.