“الإسراء والمعراج” ليست رحلة مادية

آخر تحديث : الأحد 4 يناير 2015 - 10:00 صباحًا
2015 01 04
2015 01 04
“الإسراء والمعراج” ليست رحلة مادية
10906153_865253753494840_1168560619435282054_n

يقول تعالى: [مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَىٰ] [النجم الآية: ١٢]

وكذلك في سورة الإسراء: [وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلَّا فِتْنَةً لِّلنَّاسِ] [الإسراء الآية: ٦١]

تنص هاتان الآيتان على أن قضية الإسراء والمعراج كانت رؤيا ولم تكن رحلة مادية بالجسد حيث يستخدم لفظ “الرؤيا” للمنام لا “رؤية” أي مشاهدة عينية، وكذلك تعبير رؤيا القلب أي أن الرؤيا هذه تمت بالقلب لا بالعين !

ولنقرأ الحديث التالي: “حدثنا هدبة بن خالد حدثنا همام عن قتادة . وقال لي خليفة حدثنا يزيد بن زريع حدثنا سعيد وهشام قالا حدثنا قتادة حدثنا أنس بن مالك عن مالك بن صعصعة رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه و سلم: “بينا أنا عند البيت بين النائم واليقظان – وذكر يعني رجلا بين الرجلين – فأتيت بطست من ذهب ملئ حكمة وإيمانا فشق من النحر إلى مراق البطن ثم غسل البطن بماء زمزم ثم ملئ حكمة وإيمانا وأتيت بدابة أبيض دون البغل وفوق الحمار البراق فانطلقت مع جبريل حتى أتينا السماء الدنيا قيل من هذا ؟ قال جبريل قيل من معك قيل محمد قيل وقد أرسل إليه قال نعم قيل مرحبا ولنعم المجيء جاء فأتيت على آدم فسلمت عليه فقال مرحبا بك من ابن ونبي فأتينا السماء الثانية قيل من هذا قال جبريل قيل من معك قال محمد صلى الله عليه و سلم قيل أرسل إليه قال نعم قيل مرحبا به ولنعم المجيء جاء فأتيت على عيسى ويحيى فقالا مرحبا بك من أخ ونبي فأتينا السماء السماء الثالثة قيل من هذا قيل جبريل قيل من معك قيل محمد قيل وقد أرسل إليه قال نعم قيل مرحبا به ولنعم المجيء جاء فأتيت على يوسف فسلمت عليه قال مرحبا بك من أخ ونبي فأتينا السماء الرابعة قيل من هذا قيل جبريل قيل من معك قيل محمد صلى الله عليه و سلم قيل وقد أرسل إليه قيل نعم قيل مرحبا به ولنعم المجيء جاء فأتيت على إدريس فسلمت عليه فقال مرحبا من أخ ونبي فأتينا السماء الخامسة قيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قيل محمد قيل وقد أرسل إليه قال نعم قيل مرحبا به ولنعم المجيء جاء فأتينا على هارون فسلمت عليه فقال مرحبا بك من أخ ونبي فأتينا على السماء السادسة قيل من هذا قيل جبريل قيل من معك قيل محمد صلى الله عليه و سلم قيل وقد أرسل إليه مرحبا به ولنعم المجيء جاء فأتيت على موسى فسلمت عليه فقال مرحبا بك من أخ ونبي فلما جاوزت بكى فقيل ما أبكاك ؟ قال يا رب هذا الغلام الذي بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أفضل مما يدخل من أمتي فأتينا السماء السابعة قيل من هذا قيل جبريل قيل من معك قيل محمد قيل وقد أرسل إليه مرحبا به ونعم المجيء جاء فأتيت على إبراهيم فسلمت عليه فقال مرحبا بك من ابن ونبي فرفع لي البيت المعمور فسألت جبريل فقال هذا البيت المعمور يصلي فيه كل يوم سبعون ألف ملك إذا خرجوا لم يعودوا إليه آخر ما عليهم ورفعت لي سدرة المنتهى فإذا نبقها كأنه قلال هجر وورقها كأنه آذان الفيول في أصلها أربعة أنهار نهران باطنان ونهران ظاهران فسألت جبريل فقال أما الباطنان ففي الجنة وأما الظاهران النيل والفرات ثم فرضت علي خمسون صلاة فأقبلت حتى جئت موسى فقال ما صنعت قلت فرضت علي خمسون صلاة قال أنا أعلم بالناس منك عالجت بني إسرائيل أشد المعالجة وإن أمتك لا تطيق فارجع إلى ربك فسله فرجعت فسألته فجعلها أربعين ثم مثله ثم ثلاثين ثم مثله فجعل عشرين ثم مثله فجعل عشرا فأتيت موسى فقال مثله فجعلها خمسا فأتيت موسى فقال ما صنعت قلت جعلها خمسة فقال مثله قلت سلمت بخير فنودي إني قد أمضيت فريضتي وخففت عن عبادي وأجزي الحسنة عشرا.”

(رواه البخاري برقم 3035)

_____________________

لاحظ عزيزي القارئ قول رسول الله ﷺ في بداية الحديث (بينا أنا عند البيت بين النائم واليقظان) أي أن الرحلة كانت بين النوم واليقظة وذلك ما يسمى الكشف وهو الذي عرّفه الجرجاني كما يلي: “وهو الاطلاع على ما وراء الحجاب من المعاني الغيبية والأمور الخفية وجوداً أو شهودا” (التعريفات للجرجاني، ص 97)

وقد عرّفه الشيخ الأكبر ابن عربي رحمه الله كما يلي: “وهو ما ينكشف للقلوب من أنوار الغيوب.” (اصطلاحات الصوفية لابن عربي، ص 180)

ولنقرأ الحديث التالي: “حَدَّثَنَا ابْنُ حُمَيْدٍ ، قَالَ : حَدَّثَنَا سَلَمَةُ ، عَنْ مُحَمَّدٍ ، قَالَ : أَخْبَرَنِي بَعْضُ آلِ أَبِي بَكْرٍ ، أَنَّ عَائِشَةَ رِضْوَانُ اللَّهِ عَلَيْهَا كَانَتْ ، تَقُولُ : ” مَا فَقَدَ جَسَدُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَلَكِنَّ اللَّهَ أَسْرَى بِرُوحِهِ ” ، وَقَالَ : هَذَا حُذَيْفَةُ بْنُ الْيَمَانِ يُنْكِرُ أَنْ يَكُونَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى فِي الْمَسْجِدِ الأَقْصَى ، وَيَحْلِفُ عَلَى ذَلِكَ ، وَهَذَا مُعَاوِيَةُ وَعَائِشَةُ يَذْكُرَانِ الَّذِي ذَكَرَ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مِنْ مَسْرَى رَسُولِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ مَكَّةَ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى ، إِنَّمَا كَانَ مَسْرَى رُوحِهِ دُونَ جَسَدِهِ ، وَأَنَّ الَّذِيَ رُوِيَ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ أَخْبَارِهِ عَمَّا عَايَنَ مِنَ الأَنْبِيَاءِ ، وَرَأَى مِنَ الْعَجَائِبِ فِي السَّمَوَاتِ ، وَوَحْيِ اللَّهِ إِلَيْهِ فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ ، وَافْتِرَاضِهِ مَا افْتَرَضَ عَلَيْهِ فِيهَا مِنَ الصَّلَوَاتِ الْمَكْتُوبَاتِ ، إِنَّمَا كَانَ ذَلِكَ كُلَّهُ رُؤْيَا نَوْمٍ لا رُؤْيَا يَقَظَةٍ .

(تهذيب الآثار للطبري، الْقَوْلُ فِي الْبَيَانِ عَمَّا فِي هَذِهِ الأَخْبَار، .برقم 2447) ________________________

لاحظ قول أُمّ المؤمنين رَضِيَ اللهُ عَنْها (مَا فَقَدَ جَسَدُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أي أن رحلة النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم لم تكن بالجسد ! ثم لاحظ قول معاوية وعائشة رَضِيَ اللهُ عَنْهُما (إِنَّمَا كَانَ مَسْرَى رُوحِهِ دُونَ جَسَدِهِ) وذلك للتأكيد على عدم الإسراء بالجسد كما يحاول المشايخ الإشارة إليه وأنه في الحقيقة إسراء روحاني ! وأخيراً لاحظ عزيزي القارئ ختام القول بأن كل ما كان من الإسراء (إِنَّمَا كَانَ ذَلِكَ كُلَّهُ رُؤْيَا نَوْمٍ لا رُؤْيَا يَقَظَةٍ) !

وأخيرا فِي رِوَايَةِ شَرِيكٍ فِي التَّوْحِيدِ فِي آخِرِ الْحَدِيثِ قوله ﷺ “فَلَمَّا اسْتَيْقَظْتُ” دليل قاطع على أن الحادثة كانت في المنام أو كشفاً من الكشوف لا رحلة بالجسد.

فيثبت أن قول الجماعة الإسلامية الأحمدية حول الإسراء والمعراج هو الحق ولله الحمد.

وَآخِرُ دَعْوَانْا أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ

مسلم لله

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.