المشايخ يواصلون محاصرة الآحمديين في مدينة ربوة

آخر تحديث : الثلاثاء 6 يناير 2015 - 4:17 مساءً
2015 01 06
2015 01 06
المشايخ يواصلون محاصرة الآحمديين في مدينة ربوة
rabwah-protests

بمناسبة المولد النبوي الشريف يواصل المشايخ مسيراتهم الحاشدة في مدينة ربوة الباكستانية التي يقطنها غالبية من المسلمين الأحمديين مطلقين التهديدات وعبارت الكراهية بمكبرات الصوت لغلق محلات الأحمديين ومقرات عملهم بمساعدة ورعاية رجال الشرطة.

ويلقي المشايخ وأتباعهم منشورات لتهديد الأحمديين بالقتل إذا لم يتركوا التداول بكتب الجماعة الإسلامية الأحمدية والتوبة بالعودة الفورية إلى الإسلام.

وكان أبرزهم الشيخ حسن معاوية (أخ الشيخ طاهر أشرفي المعروف بعداءه للجماعة الإسلامية الأحمدية) والذي أغلق عدداً من المحال التجارية في المدينة وصادر مجموعات من الكتب وسط خطابات نارية ضد الأحمديين لتأجيج الكراهية احتفالاً بميلاد النبي الكريم صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم.

وتتصاعد وتيرة الكراهية ضد الاحمديين في باكستان بعد عدد من مؤتمرات فرقة ختم النبوة وبرامج تلفازية مثيرة للحقد والبغضاء ضد هذه الشريحة المسالمة في المجتمع راح ضحيتها بعض الاحمديين آخرهم الشهيد لقمان شهزاد الذي قُتِل بعد يوم فقط من بث البرنامج.

ولا زال الحصار قائماً ضد الأحمديين في ربوة بقيادة المشايخ ممثلة بالشيخ حسن معاوية الذي قضى عمره متنقلاً من مكان إلى آخر لبث الكراهية والتهديدات بقتل الأحمديين بعد اتهامهم والافتراء عليهم تحت حراسة الشرطة التي تنطلق بإشارة منه لعمل ما يشاء ضد أبناء الجماعة الإسلامية الأحمدية.

المصدر

رابط مختصر
كلمات دليلية
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.