سفير السَلام

آخر تحديث : الجمعة 30 يناير 2015 - 9:12 صباحًا
2015 01 30
2015 01 30
سفير السَلام
مرزا-مسرور-أحمد

سفير السَلام … كان هذا عنوان مقال كتبته صحيفة التلغراف البريطانية المعروفة صباح هذا اليوم تصف فيه حضرة خليفة المسيح الخامس أيَّدَهُ اللهُ بِنَصْرِهِ العَزِيز. فيما يلي ترجمة المقال.

غالبا ما يقال -ويصح أن يقال- بأنه لا توجد للمسلمين قيادة صحيحة. تحتاج كل الجماعات والمؤسسات في أفضل الأوضاع إلى قيادة ولكن المسلمين يمرون بمرحلة صعبة وضعيفة للغاية على مستوى العالم. ومع ذلك، عندما تتوفر لهم القيادة الروحية النشطة لا تجد اهتماماً من قِبَل كثير من المسلمين أو أدنى ملاحظة.

يوجد بالطبع لدى المسلمين الأحمديين قيادة روحية كريمة ومتميزة تأسست منذ أكثر من مائة عام. القائد الحالي للجماعة هو حضرة مرزا مسرور أحمد الذي يعيش في لندن والذي كان على مدى العقد الماضي ولا زال يعمل دون كلل لنشر وتعزيز رسالة السَلام على أساس الإسلام، بل أنه وبسبب قيادته الرشيدة (ومن سبقه من خلفاء) فإن الجماعة الأحمدية ترتقي في أسلوب حياتها ويشتهر ابنائها باحترام القانون وكونهم جزءا مفيداً وهادئاً في المجتمع في أي مكان يتواجدون به في هذا العالم. يجب على العالم أن يحتفل بجهود هذا الرجل من أجل السلام العالمي ولكن وسائل الإعلام للأسف ليست مهتمة كثيرا بشيء طيب يثبت جودته باستمرار.

إن رسالته هي رسالة الإسلام كما جاء به النبي محمد والتي يظهرها حضرة مسرور للعالم بشكل يومي قولا وفعلا مما يلهم ويحفز جماعته لتحذو حذوه.

انه لأنسان مدهش بحق ! وكما قال لي صديقي الكاثوليكي قبل بضعة أيام بعد لقاء جمعه بحضرته : “إنه على درجة عالية من الصفاء والجلال. يتميز بصراحته عند التعبير عن آرائه، إنه بحق شخص مَجِيد.”.

المصدر

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.