تفسير آية “لايشركون بي شيئاً”

آخر تحديث : الخميس 3 مارس 2016 - 10:21 صباحًا
2016 03 03
2016 03 03
تفسير آية “لايشركون بي شيئاً”

ألا تعلمون ماقال ربكم.. أعني قوله(وعد الله الذين آمنوا منكم )إلى قوله( لايشركون بي شيئاً)?فما لكم تشركون بالله عيسى والدجال من غير علم من الله ولا الهدى?وتنتظرون أن ينزل عليكم المسيح من السماء,وكيف ينزل من مات وألحق بالموتى?أعندكم حجة قاطعة على دعواكم فتتبعونها,أو آثرتم على اليقين ظناً أخفى? ياحسرة عليكم إنكم نسيتم قول الله وقول رسوله ,أعني :”منكم “,وظننتم أن المسيح يأتي من السماوات العلى.وهل هو إلا خروج من القرآن وخروج من الحديث ومفسدة عظمى?وكيف تتركون القرآن ?وأي شهادة أكبر منه لمن اهتدى? وإن للقرآن شأنا أعظم من كل شأن, وإنه حكم ومهيمن,وإنه جمع البراهين وبدد العدا,وإنه كتاب فيه تفصيل كل شيء,وفيه أخبار ما يأتي وما مضى, ولايأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه, وإنه نور ربنا الأعلى,فاترك كل قصة تخالف قصصه ولا تعص قول ربك فتشقى.وتعلم أن نبينا كان مثيل من نودي بالواد المقدس طوى, وكانت خلفاؤه كخلفائه, وكانت السلسلتان متشابهتين في المدى.وكذلك قال ربنا وقد قرأت فيما مضى,وتلك حقيقة لاتستر ولاتخفى. فلا يصدنك عنها من اتبع هواه وترك الصراط وهو يرى.

الخطبة الإلزامية…  المسيح الموعود والإمام المهدي عليه السلام

رابط مختصر
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة معاينة قالب - NewsBT الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.